القواس: ستجوب الأوركسترات العالم كله باسم لبنان وباسم صموده الثقافي

وطنية - نظم المعهد الوطني العالي للموسيقى – الكونسرفتوار،  حفلاً موسيقياً في المتحف الوطني اللبناني،  تحت عنوان "الصمود والعودة"، بدعوة من رئيسة المعهد هبة القواس، وبرعاية وزير الثقافة في حكومة تصريف الأعمال القاضي محمد وسام المرتضى، أحيته الأوركسترا الفلهارمونية الوطنية بقيادة المايسترو هاروت فازليان.

ولفت المعهد في بيان اليوم،  الى أن "عنوان الحفل الذي يتضمن في شقّيه دلالات وطنية وثقافية، يحمل رسائل متعددة الأبعاد تؤكّد على دور الموسيقى في إعادة بناء لبنان ثقافياً وحضارياً في مواجهة الأخطار المحدقة التي تتهدده وتهدد هويته الثقافية التي لطالما كانت العنوان الأكبر لريادته في المنطقة".

وجاء في البيان: "الصمود الثقافي التي تشدّد عليه القواس في جميع مناسبات المعهد، تظهّر في شكل كبير في حفل المتحف عبر الشق الآخر للعنوان وهو "العودة"، أي عودة الأوركسترات الوطنية لمتابعة أنشطتها الموسيقية والإبداعية وإقامة الحفلات الدورية في الموسم الموسيقي المعتمد من قبل المعهد، بعدما انكفأت قسراً عن أداء هذا الدور نتيجة الأزمات المعروفة التي واجهها لبنان وكل مؤسساته منذ العام 2019. وها هي الآن تستعيد مبادرتها في عودتها الجديدة لتقدم خلالها الحفلات الموسيقية الدورية والمعتادة عبر موسمها الموسيقي والثقافي، ولتضطلع بعودتها الجديدة بأداء دورها الوطني الريادي في نشر الموسيقى، والذي عُرف به الكونسرفتوار الوطني منذ تأسيسه. وتشهد اليوم الأوركسترات عودة قوية إلى الساحة الموسيقية، عبر الحفلات والتمارين والحضور الموسيقي مع الفلهارمونية والشرق عربية، وذلك ضمن برنامج متكامل ينتظره اللبنانيون وعشاق الموسيقى الراقية.

 وبهذه الروحية الإيجابية، قدمت الأوركسترا الفلهارمونية حفلها المبهر في المتحف الوطني مع 35 عازفاً مرموقاً ببرنامج موسيقي، تنوع بين مقطوعات لبيتهوفن وموزارت وسط جو راقٍ مع جمهور متعطش لفسحة أمل ينتظرها دوماً من الموسيقى، وهذا ما عبّر عنه جمهور المتحف بالتفاعل والتماهي مع البرنامج الموسيقي".

وشددت القواس في كلمتها خلال الحفل على "دور الموسيقى في المواجهة والصمود، وعلى دور المعهد في صناعة الحياة والثقافة في أصعب الظروف"، وقالت: "نحن صناع الحياة والثقافة. جسور الحب، قلوبٌ لبنانية نحو العالم، وفكرٌ يبدأ لبنانياً متوسطياً عربياً ولا ينتهي في أوروبا أو أميركا او أستراليا أو آسيا أو أفريقيا. وفي أصعب الظروف وأكثرها ألماً نُطلق صرختنا ونتكلم لغات العالم. من بيتهوفن وموزارت اللذين سنستمع لهما اليوم، إلى مؤلفينا اللبنانيين والمؤلفين العرب والمؤلفين المعاصرين الذين ستكون اعمالهم جزءاً من ربيرتوار هذه الأوركسترا في الحفلات القادمة. هكذا نحن جسر دائم للثقافة والموسيقى والحب.

توقفت الأوركسترا قسرياً عام ٢٠١٩ وسافر أغلب عازفيها خارج لبنان من لبنانيين وغير لبنانيين. توقفت البروفات والتمارين اليومية منذ تشرين ٢٠١٩ وأتى الانهيار الاقتصادي وكوفيد وتفجير المرفأ الذي اجتاح مدينة بيروت.. بعدها أصبحت الأوركسترا تلتقي بكم من وقت إلى آخر في مناسبات خارج الموسم الموسيقي والثقافي الدائم الذي اعتادت الأوركسترا أن تقدمه، فانصب كامل جهدي منذ لحظة تسلمي موقع رئاسة الكونسرفتوار في العمل على عودة الاوركسترات... طبعاً كان علينا أن نواجه المواد القانونية والعمل المكتبي البيروقراطي والوزاري، والأهم أن نواجه موازنات الدولة المرهقة، وأن نعمل على إبراز دور الأوركسترات وأهمية تمويلها رغم الظروف الاقتصادية الصعبة.. وكان همنا الأول أن يتساوى راتب العازف اللبناني براتب العازف غير اللبناني قبل عودة الأوركسترا، ليس فقط ليستطيع العازف اللبناني الموجود في لبنان أن يعود إلى ممارسة عمله، بل لنعيد العازف اللبناني العالمي والذي يعمل بأرفع المرافق الموسيقية العالمية الى حضن وطنه الأم وحضن الأوركسترا الوطنية قبل أن نعيد باقي الموسيقيين من الخارج".

 

أضافت: "هنا لا بد لي من ذكر الدور الكبير للوزير الوصي خير وصاية معالي القاضي محمد وسام المرتضى الذي تبنى ملفات المعهد الوطني العالي للموسيقى بكل ما أوتي من عزم لتحقيق الحلم. ويبقى الحاضن الأكبر دولة رئيس مجلس الوزراء الأستاذ نجيب ميقاتي، الذي احتضن قضية الكونسرفتوار والأوركسترات وآمن بأهمية الموسيقى في صناعة الحضارة والدبلوماسية والاقتصاد في لبنان.

وبعد عام ونصف من المثابرة والعمل وبعد عام ونصف من الصمود، نعلن عودة الأوركسترا الفيلهارمونية الوطنية إلى عملها اليومي وحفلاتها الدورية الدائمة. وستكون الأوركسترا قريباً جداً متوجة باعداد الموسيقيين الكبيرة والمكتملة بعدتها وعديدها لتكتمل التصويتات الموسيقية.

أعدكم أن الأوركسترا لن تبقى فقط في بيروت بل ستلعب دورها الموسيقي والثقافي والتعليمي في كل لبنان. اليوم أكثر من أي يوم نحن بحاجة إلى هذا الصمود الموسيقي والثقافي. فلم تزدنا الصعوبات والحروب في لبنان إلا إصراراً على هويتنا الثقافية وعلى توقيعنا المساهم في صنع الحضارة.

لذلك،سنعمل على أن تجوب الأوركسترا الفلهارمونية اللبنانية العالم كله باسم لبنان وباسم صموده في وجه جميع العواصف".

 

                                                ==============إ.غ.

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب